«ذيب لتأجير السيارات» تتبرع بريال عن كل عقد تأجير دعمًا لـ «منصة إحسان»

انطلاقًا من مسؤوليتها المجتمعية، المنبثقة عن استراتيجيتها الشاملة، وقعت شركة ذيب لتأجير السيارات مذكرة تفاهم مع المنصة الوطنية للعمل الخيري (إحسان)، لتتبرع بموجبها ذيب لتأجير السيارات بمبلغ ريال واحد عن كل عقد إيجار أفراد تقوم بإبرامه الشركة، وذلك لمدة عام كامل.

 وتعد  هذه المذكرة امتدادًا لمبادرة “كهاتين” وهي التبرع بريال عن كل عقد تأجير افراد مع الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام “إنـسان”، التي تأتي ضمن برنامج “ذيب الخير” والتي تقوم بها شركة ذيب لتأجير السيارات، إسهامًا منها في إطار المسؤولية المجتمعية للشركة والمتضمنة مختلف أنواع المساندة والدعم للجمعيات والجهات التي تقوم بالعمل الخيري والإنساني، حيث تحرص الشركة على مواصلة عطائها في هذا المجال، لأن ذلك من شأنه أن يساعد هذه الجهات في مواصلة عملها الخيري والإنساني التي تخدم من خلاله شرائح مهمة من مجتمعنا السعودي، بجانب مساعدتها على توسيع مجالات عملها، واستدامة دخلها، الأمر الذي يضمن لها استمرارية تنفيذ أعمالها الخيرية. وجرى توجيه تبرعات شركة ذيب لتأجير السيارات عبر هذه المذكرة لمنصة إحسان، باعتبارها الذراع الوسيط بين التبرعات ومختلف المؤسسات الخيرية التي تعمل على دعم الفئات الأشد احتياجًا، والوجهة الأولى للمتبرع في المملكة جراء موثوقيتها وشفافيتها التي حظيت بها في المملكة حكومةً وشعبًا، حيث وصل إجمالي التبرعات في المنصة إلى ما يزيد عن مليار و 190 مليون ريالًا في منجز وطني غير مسبوق. ووقع مذكرة التفاهم كلًا من الأستاذ نايف بن محمد الذييب، الرئيس التنفيذي لشركة ذيب لتأجير السيارات، والأستاذ عبدالعزيز الحمادي، الرئيس التنفيذي لمنصة إحسان، وذلك خلال اجتماع عمل تم عقده، في المقر الرئيسي لمنصة إحسان في مدينة الرياض.

وعقب التوقيع، قال الأستاذ نايف الذييب:” تعكس هذه المذكرة حرصنا في شركة ذيب لتأجير السيارات على دعم العمل الخيري، وتكريس دعمنا للقطاع الثالث، الذي يعتبر أحد القطاعات المهمة لدعم مسيرة التطوع في المجتمع”، لافتاً إلى أن الشركة تحرص على المساهمة في ذلك من خلال الاستفادة من شبكة عملائها في كافة أنحاء المملكة، وهو الأمر الذي يعززه انتشارنا في جميع المناطق”.

وأكد الذييب في ختام تصريحه على أن الشركة ماضية في خدمة المجتمع في كافة المجالات، من خلال التوسع بدعم النشاطات الاجتماعية والخيرية على مستوى المملكة، وتابع: نتطلع أن تكون هذه المذكرة داعمة للعمل الخيري، وتفتح المجال أمام تجارب أخرى للقطاع الخاص تسهم في مشاركته في الجوانب الخيرية وتحقيق شراكات مستدامة للقطاع الخيري.